الرئيسية » من هنا وهناك » جوجل يحتفل بذكرى ميلاد جيدون صندباك – Gideon Sundback

جوجل يحتفل بذكرى ميلاد جيدون صندباك – Gideon Sundback

 

جوجل يحتفل بالذكرى 132 لميلاد جيدون صندباك – Gideon Sundback

http://www.google.iq/logos/2012/sundback12-hp.jpg

ولد أوتو فريدريك جيدون صندباك في مزرعة سنوراب بمنطقة أوديستوجو باريش في بلدة جونكوبينج كاونتي، بمقاطعة سمالاند في السويد. وقد كان أبوه يدعى جوناس أوتو ماجنسون صندباك، والذي كان مزارعًا ناجحًا، وأمه تدعى كريستينا كارولينا كلاسدوتر. وبعد أن أتم صندباك دراسته في السويد، انتقل إلى ألمانيا حيث درس في معهد الفنون التطبيقية في مدينة بنجن آم راين. وفي عام 1903، أتم صندباك دراسة الهندسة. ثم هاجر في عام 1905 متجهًا إلى الولايات المتحدة.

في عام 1905، بدأ جيدون صندباك العمل في شركة وستنجهاوس للكهرباء والتصنيع في مدينة بيتسبرغ، بولاية بنسلفانيا. وفي عام 1906، التحق صندباك بالعمل في شركة يونيفرسال فاستنر في مدينة هوبوكن، بولاية نيوجيرسي. ثم في عام 1909، تزوج صندباك من إلفيرا أرونسن ابنة بيتر أرونسن، الذي كان مديرًا لأحد المصانع. وبعد ذلك، ترقى صندباك في العمل ليصبح مدير التصميم في شركة يونيفرسال فاستنر.

لقد خطا صندباك في مجال تطوير السوستة عدة خطوات في ما بين عامي 1906 و1914، بينما كان يعمل لدى شركة عرفت في ما بعد باسم Talon, Inc. وقد أضاف إلى تصميمات المهندسين الآخرين من أمثال إلياس هوي وماكس وولف وويتكومب جدسون. وقد كان مسؤولاً عن تحسين ما عرف باسم “Judson C-curity Fastener”. وفي ذلك الوقت، كان منتج الشركة لا يزال قائمًا على المشابك ذات العيون. وقد طور صندباك إصدارًا محسنًا من C-curity، باسم “Plako”، ولكنها أيضًا كانت غالبًا ما تنفتح، ولم تحقق نجاحًا أكثر من الإصدارات السابقة. وأخيرًا قدم صندباك حلاً لتلك المشكلة في عام 1913، وذلك باختراع أول إصدار لا يعتمد على مبدأ المشابك ذات العيون، وقد كان ذلك “السوستة عديمة المشابك رقم 1”. وقد زاد عدد عناصر الربط من أربعة لكل بوصة إلى عشرة أو أحد عشر. وتميز اختراعه بصفين من الأسنان مواجهين لبعضهما ويتم جذبهما في قطعة واحدة من خلال الجرار، كما زاد من حجم الفتحة الخاصة بالأسنان التي يوجهها الجرار.

في عام 1914، طوّر صندباك إصدارًا يعتمد على الأسنان المتشابكة، “السوستة عديمة المشابك رقم 2″، والتي كانت تمثل السوستة المعدنية الحديثة بجميع عناصرها الأساسية. وفي هذه السوستة، يتم ثقب كل سن بحيث يكون به نقرة في أسفله ونتوء أو بروز مخروطي في أعلاه. ويتعشق النتوء أعلى السن في النقرة المقابلة له أسفل السن التي تتبعه على الجانب الآخر حيث يتم جمع شريطي الأسنان معًا من خلال قناتي الجرار اللتين تتخذان شكل الحرف Y. ويتم تثبيت الأسنان بإحكام في رباط قوي من القماش والذي يمثل حرف حاشية شريط القماش الذي يربط السوستة بالثوب، وذلك بحيث تتم موازنة الأسنان على أحد الجانبين بمقدار نصف ارتفاع السن من تلك الأسنان الموجودة على شريط الجانب الآخر. ويتم تثبيتها بإحكام بالرباط والشريط اللذين بمجرد تعشيقهما لا تكون هناك مساحة كافية للسماح بانحلالهما. فالسن لا يمكن أن ترتفع بعيدًا عن النتوء أسفلها بما يكفي لانفكاكها، كما أن النتوء أعلاها لا يمكن أن يسقط من النقرة في السن التي تعلوها. وقد تم إصدار براءة اختراع الولايات المتحدة رقم 1219881 “للسوستة القابلة للانفصال” في عام 1917.

يرجع استخدام الاسم “سوستة” إلى عام 1923 عن طريق شركة B.F. Goodrich التي استخدمت الأداة في أحذيتها الجديدة. وفي البداية، كانت الأحذية وأكياس التبغ تمثل الاستخدام الأساسي للسوستة، وقد استغرق الأمر عشرين عامًا أخرى حتى انتشرت في مجال الأزياء. وقد لاقت السوستة قبولاً واسعًا إبان الحرب العالمية الثانية في صناعة السراويل وفتحات التنورة والفساتين.

لقد صمم صندباك أيضًا آلة صناعة السوستة الجديدة. وقد تم تأسيس شركة لايتنينج فاستنر كواحدة من أوائل مصنعي السوستة في مدينة سانت كاثارينز، بولاية أنتاريو. وعلى الرغم من أن صندباك كان كثير التردد على المصنع الكندي باعتباره رئيس الشركة، فإنه قد أقام في مدينة ميدفيل، بولاية بنسلفانيا وظل مواطنًا أمريكيًا. وقد حصل صندباك على الميدالية الذهبية من الأكاديمية السويدية الملكية للعلوم الهندسية في عام 1951. وتوفي صندباك إثر إصابته بأزمة قلبية في عام 1954 ودفن في مقبرة جرندل في مدينة ميدفيل، بولاية بنسلفانيا. وفي عام 2006، تم تكريم جيدون بإدراجه في قائمة قاعة مشاهير المخترعين الوطنيين عرفانًا بإنجازاته في تطوير السوستة.

24 أبريل هو ميلاد السويدي جيدون صندباك Gideon Sundback الذي يعتبر الأب الروحي لفكرة السوستة الحالية وصاحب الفضل في شكلها الحالي.

ذلك عام 1913 وقد استلهم الفكرة من أسنان الإنسان الطبيعية التي تقبض علي مابين صفيها، وفي البداية كانت السوستة تصنع من معدن ثم تطور تصنيعها وأصبحت تصنع من البلاستيك والنايلون، وقد كانت حيثيات اختيارها أنها أدت إلي ثورة في تصميم الأزياء والملابس.

يرجع بداية تاريخ الزمام المنزلق ( السوستة ) إلى بداية اختراع ماكينة الخياطة التي اخترعها ( إلياس هوي ) عام 1851 و ربما لنجاح اختراعه لم يتمكن حتى من مواصلة تطويره ليصل إلى ( السوستة ).

و لكن بعدها باربع و أربعين عام و بالتحديد سنة 1893 قام ( ويتكومب جادسون ) ( whitcomb Judson ) قام بتطوير اختراع إلياس و اخترع ( السوستة ) و لكن كان اسمها ساعتها ( مشبك الإغلاق ) و بالتحديد 29 أغسطس.

وأسس شركة لتصنيع و بيع مشابك الإغلاق تلك .

ثم قام بعد ذلك السويدي ( الذي هاجر لاحقا إلى كندا ) جيديون ساندباك ( Gideon Sundback ) عام 1913 إلى الشكل العام المعروف الآن.

وهذا رسم توضيحي ( الرسم الأصلي ) للسوستة الحديثة التي اخترعها جادسون و تقدم بها لمكتب براءة الأختراعات.

توفي جيدون صندباك Gideon Sundback عام 21 يونيو 1954.

 

عن النعمانية

موقع النعمانية للتواصل معنا [email protected]

شاهد أيضاً

هزة أرضية تضرب مدينة الكوت

هزة أرضية تضرب مدينة الكوت

هزة أرضية تضرب مدينة الكوت أعلن محافظ واسط مالك خلف وادي، السبت، عن تعرض مناطق …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.