الرئيسية » من هنا وهناك » العراق يواجه تحديات كبيرة في تلوث الهواء

العراق يواجه تحديات كبيرة في تلوث الهواء

 بغداد ( إيبا ). قالت وزارة البيئة  ان العراق يواجه اليوم تحديات كبيرة في مجال البيئة ويأتي في مقدمتها تلوث الهواء على اختلاف أنواعه ومسبباته والآثار السلبية المتزايدة.

واكد المتحدث الرسمي لوزارة البيئة امير علي الحسون ان العراق يواجه اليوم تحديات عديدة في مجال البيئة حيث عانى العراق من العديد من الأزمات والحروب التي نتج عنها مشاكل بيئية جمة، تركت بصماتها على البيئة الطبيعية والصحة العامة، وهو يواجه اليوم تحديات كبيرة في مجال البيئة ويأتي في مقدمتها التلوث الهواء على اختلاف أنواعه ومسبباته والآثار السلبية المتزايدة حيث يواجه العراق في المرحلة الراهنة، ارتفاعاً في معدلات تلوث الهواء الذي يفرض على الجهات المعنية والاهتمام الجاد والمنظم بموضوع البيئة والعمل على وضع المعالجات البيئية وبالسرعة الممكنة لتلافي الوصول إلى التدمير والتدهور البيئي.

واشار الحسون الى ان هناك عوامل عديدة ادت الى تلوث الهواء وهي التلوث الصناعي الناجم عن تدمير البنى التحتية للصناعة وعدم الالتزام بالمتطلبات البيئية المعروفة في عمل معظم المعامل والمصانع والمتمثلة بمعامل الطابوق والإسفلت وكسارات الحصى وغيرها من المعامل الصناعية فضلا عن التلوث بسبب النشاط الصناعي نفسه، ويتجلى ذلك في إطلاق الصناعات كميات من الملوثات الغازية والسائلة الصلبة خلال العمليات الإنتاجية مثال ذلك معامل الطابوق والإسفلت وشركات استخراج النفط.

وتابع هناك حالات أخرى من التلوث الهوائي لم تكن موجودة قبل عقد ونصف من الزمن وهو التلوث بسبب تراكم السحب السوداء والدخان والأبخرة الكثيفة والأمطار الحامضية التي نشأت بسبب تلوث الهواء بمختلف أنواع الغازات والأبخرة المتصاعدة ، وقد أثرت على إنتاجية مساحات واسعة من الأراضي الزراعية وعلى أنواع مختلفة من المحاصيل.

واضاف هذه الملوثات ناجمة عن تلوث الهواء الناتج عن الانشطة الصناعية المختلفة والاستخدام الكثيف لمولدات الديزل لتعويض النقص الحاصل في التيار الكهربائي أضافة إلى المولدات التي تعمل على مادة البنزين ويمتلكها أصحاب الدور السكنية والمحلات التجارية والخدمية والصناعية المتنوعة اضافة الى الحرق العشوائي في مناطق الطمر الصحي وزيادة قطع الأشجار لاستخدامها كوقود بديل للطبخ والتدفئة.

وبين الحسون ان هناك حلولا ومقترحات عدة من شأنها الحد من تلوث الهواء وهي  ضرورة متابعة الأنشطة الصناعية حول توفير المتطلبات البيئية مثل توفير منظومة حرق آلية واستعمال فلاتر تنقية للتقليل من التلوث الحاصل و التشجيع على تطبيق التكنولوجيا  الصديقة للبيئة والتي تساهم في تقليل تلوث الهواء واعتماد الطاقة البديلة والمتجددة مثل الطاقة الشمسية اضافة الى استخدام الوقود النظيف في المصادر الثابتة والمتحركة واستخدام أنظمة المحارق ذات النوعية الجيدة لمعالجة المخلفات الطبية التي لا يمكن تدويرها لضمان عدم انبعاث الملوثات واستخدام إدارة بيئية سليمة للمخلفات الصلبة ومنها إعادة تدوير ومنع عمليات الحرق للنفايات في مواقع الطمر وغيرها .(النهاية)

عن النعمانية

موقع النعمانية للتواصل معنا [email protected]

شاهد أيضاً

هزة أرضية تضرب مدينة الكوت

هزة أرضية تضرب مدينة الكوت

هزة أرضية تضرب مدينة الكوت أعلن محافظ واسط مالك خلف وادي، السبت، عن تعرض مناطق …

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.