أرشيف الوسم: محافظة واسط

واسط

ياقوت الحموي: واسط اكتسبت اسمهما من موقعها الوسط بين البصرة والكوفة والأحواز

اختار الخليفة الاموي عبد الملك بن مروان الحجاج بن يوسف الثقفي اميراً علي العراق والمشرق الاسلامي في سنة 75هـ/694م فكان بذلك قد اختار اكفأ رجال دولته لمواجهة خطر الخوارج في الشرق واعادة النظام والاستقرار في العراق. ووصل الحجاج الكوفة في شهر رجب من تلك السنة. فأقام بها فترة ثم غادرها الي البصرة، عندما بدأت الثورات عليه في العراق اخذ يتنقل بين المصرين، حسبما تقتضيه الظروف الحربية والسياسية آنذاك، التي هددت بالقضاء عليه اكثر من مرة، لقد كان ذلك احد الاسباب المهمة والمباشرة التي دعت الحجاج الي التفكير جدياً ببناء مدينة تكون مقراً لادارة ولايته الواسعة يطمئن بها علي نفسه واعوانه، ويجمع فيها العناصر الموالية له وفي مقدمها العناصر الشامية، ليتمكن من اخماد كل ثورة تقوم عليه في المستقبل، فقد ذكر بحشل (وليّ عبد الملك بن مروان الحجاج العراق فأقام بها سنة فقال: أتخذ مدينة بين المصرين اكون بالقرب منهما، اخاف ان يحدث في احد المصرين حدث وانا في المصر الاخر فمر بواسط القصب فأعجبته، فقال. هذا وسط المصرين) ويذكر الطبري سبباً اخر لبناء مدينة واسط يتمثل في رغبة الحجاج تجنب الاحتكاك بين جند الشام وسكان المدن العراقية (البصرة والكوفة). وقد يكون الحجاج قصد من انشاء واسط ابعاد الجند الشاميين من التأثر بالحياة الاجتماعية والسياسية في البصرة والكوفة بما فيهما من ترف، وتيارات سياسية مختلفة، وبذلك يحافظ علي روحهم العسكرية وانضباطهم وعدم انتقال روح الثورة والتمرد اليهم، اضافة الي ماتقدم يذكر انه عندما جاء الحجاج العراق وجد ادارة كل من مدينتي البصرة والكوفة مفصولة عن بعضها، فكان عليه ان ينتقل في اقامته بينهما، فرأي من حسن ادارتهما ان يتخذ مكانا وسطاً بين هاتين المدينتين يكون مقراً لحكمه، يؤمن منه السيطرة الكاملة عليهما، ويشرف علي اعمال سكانهما. فاختار موضع واسط وبني مدينة فيه، وبذلك اصبحت مدينة واسط مركزاً ادارياً للإشراف علي ادارة البصرة والكوفة.

متابعة قراءة واسط