أرشيفات التصنيف: نقوش حزن

ما عدت أعرف أين أنت الآن يا قدري

ما عدت أعرف
أين أنت الآن يا قدري
وفي أي الحدائق تزهرين
في أي ركن من فضاء الكون
صرت تحلقين
في أي لؤلؤة سكنت .. بأي بحر تسبحين
في اي ارض ..
بين احداق الجداول تنبتين؟
أى الضلوع قد احتوتك
وأى قلب بعد قلبى تسكنين؟

 

ما عدت أعرف أين أنت الآن يا قدري
ما عدت أعرف
أين أنت الآن يا قدري

ياراحلين عن الحياة وساكنين بأضلعي

ياراحلينَ عن الحياةِ وساكنينَ بأضلعي
هل تسمعونَ توجعي وتَنهُد الدنيا معي ؟!
ياراحلينَ عن الحياةِ وساكنينَ بأضلعي
يا شاغلينَ خواطري في هدأتي وتضرعي
يا مشرقين على ابتساماتي العذابَ وأدمعي
أنتم حديثُ جوانحي في خلوتي أو مجمعي
أنتم أرقُّ من الجداولِ في الربيعِ الممرعِ
وأجلُّ من وصفِ الخيالِ العبقريِّ المبدعِ
يا طائرين إلى جنانِ الخلدِ أجمل موضع
أتُراكُمُ أسرعتُمُ !؟ أم أنني لم أُسرِعُ !؟
ما ضَرَّكم لو ضَمَّني معكم لِقاءَ مُوَدِّعي !؟
فَيُقالَ لي :هيا إلى دارِ الخلودِ أو أرجعِ !
كم قلتُ صبراً للفؤادِ على المُصابِ المفجعِ
لكن صبري متعبٌ ومدامعي لم تنفعِ
سأظلُ أبكي بعدكم كالعاشق المتلوعِ
وأحبكم،، وأحبكم حتى وأنتم ترقصون لمصرعي
يا راحلينَ وساكنينَ بقلبيَ المتصدعِ

ياراحلينَ عن الحياةِ وساكنينَ بأضلعي هل تسمعونَ توجعي وتَنهُد الدنيا معي ؟! ياراحلينَ عن الحياةِ وساكنينَ بأضلعي يا شاغلينَ خواطري في هدأتي وتضرعي يا مشرقين على ابتساماتي العذابَ وأدمعي أنتم حديثُ جوانحي في خلوتي أو مجمعي أنتم أرقُّ من الجداولِ في الربيعِ الممرعِ وأجلُّ من وصفِ الخيالِ العبقريِّ المبدعِ يا طائرين إلى جنانِ الخلدِ أجمل موضع أتُراكُمُ أسرعتُمُ !؟ أم أنني لم أُسرِعُ !؟ ما ضَرَّكم لو ضَمَّني معكم لِقاءَ مُوَدِّعي !؟ فَيُقالَ لي :هيا إلى دارِ الخلودِ أو أرجعِ ! كم قلتُ صبراً للفؤادِ على المُصابِ المفجعِ لكن صبري متعبٌ ومدامعي لم تنفعِ سأظلُ أبكي بعدكم كالعاشق المتلوعِ وأحبكم،، وأحبكم حتى وأنتم ترقصون لمصرعي يا راحلينَ وساكنينَ بقلبيَ المتصدعِ
ياراحلينَ عن الحياةِ وساكنينَ بأضلعي

تفاصيل غيابك على حائط ذكرياتي

 

 

 

أشعر بنقر الثواني ينحت تفاصيل غيابك على حائط ذكرياتي
يقاومه الحائط بصلابته .. فتزداد الثواني قوة
وبين الشد والجذب .. أتوه
أبحث عن مفتاح للخروج من بوابة انتظاري ..
ولا أجد غير نوافذ الصدمة .. كتب على قضبانها مجموعة حروف مبعثرة
جمعتها لأحل اللغز .. فخرجت بجملة: من هنا تختفي كل الوجوه !!

  • مشاري عبدالرحمن

 

 

ليلة رحيلك

http://up.bro4ever.com/uploads/13234586831.jpg

 

، كـ تلك الليالي المظلمة ، القاسية ، التي تجردت من خيوط الفرح

.. كانت ليلة رحيلك

، رغم مرور كل تلك السنين

.. إلا آنني لاآزال أتجرع مرارة فقدك إلى هذه اللحظه

، آعلم آنك لن تقرأ ما أكتب ولن تسمع ما أقول

.. لكن تلك الدعوات المندفعة إلى السماء هي ماستصلك بإذن الرب

.. اللهم آمطره بـ فيض من رحمتك ، وآجعل لقآئنا به هنآك على مرسى أمانينا

أزهار الحربي*