رياضيو واسط يتدربون في ساحات مؤقتة على نهر دجلة

رياضيو واسط يتدربون في ساحات مؤقتة على نهر دجلة بعد هدم ملعب الكوت

أكد رئيس الاتحاد الفرعي لألعاب القوى في واسط عبد الكريم خضير، الجمعة، إن معظم رياضي العاب القوى في المحافظة أخذوا يتدربون في ساحة مؤقتة ضمن حوض نهر دجلة بعد هدم ملعب الكوت، لافتا إلى أن هدم الملعب حرم المحافظة من إقامة العديد من الفعاليات الرياضية.

وقال خضير في حديث لـ” السومرية نيوز”، إن “رياضيي ألعاب القوى في واسط لجئوا للتدريب في مضمار مؤقت أقيم في شاطئ على نهر دجلة لعدم وجود ساحة أو مكان مناسب للتدريبات”، مشيراً الى أن “هذا المضمار وجد بصورة طبيعية وهو غير مؤهل ولا يصلح للتدريبات لكن ليس هناك بديل غيره، سيما بعد أن قامت وزارة الشباب والرياضة بهدم ملعب الكوت والبدء بإنشاء ملعب جديد بدلاً عنه”.

وأضاف أن “لاعبي واسط يواصلون تدريباتهم بهذه الطريقة استعداداً للبطولات المحلية والمشاركات الخارجية التي يتوقع أن يشارك فيها لاعبون من واسط”.

وذكر خضير أن “الساحات التي ظهرت في نهر دجلة بعد شح المياه شجعت رياضيي المحافظة ولمختلف الألعاب باللجوء إليها لممارسة ألعابهم المختلفة بعد أن كانوا يمارسون تلك الألعاب في الساحات الموجودة ضمن ملعب الكوت الذي تمت إزالته بالكامل”، لافتا الى أن “عدم وجود ملعب في المحافظة حالياً حرم واسط من احتضان البطولات الرياضية ولمختلف الألعاب وحرم الجمهور الرياضي من متابعة ألعابهم المفضلة”.

وكان ملعب الكوت المشيد في خمسينيات القرن الماضي يحتضن العديد من المسابقات الرياضية مثل العاب القوى فيما كانت تقام عليه ولأكثر من أربع سنوات مباريات فرق محافظة ميسان المشاركة في الدور العراقي على اعتبار أنه ملعبها البديل عن ملعب ميسان الذي كان تحت الإنشاء، فيما أصبح ملعب الكوت أيضا الملعب المحايد الذي يلجأ عادة إتحاد الكرة.

يذكر أن وزارة الشباب والرياضة كانت قد باشرت العام الماضي بهدم ملعب الكوت بعد أن أصبحت عائديته لها وباشرت بإنشاء ملعب جديد بلاً عنه يتسع لـ 20 ألف متفرج وتبلغ كلفة إنجازه نحو 19 مليار دينار عراقي.

NooR

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *