النعمانية

النعمانية وطني وهيبتي و أهلي

النعمانية وطني وهيبتي و أهلي
.
. لقد نقش رجال النعمانيه الماضين ابهى صوره جميله رسخت في العقول بل بالدماء .
لقد كتبوا الكثير عن تاريخ المدينه وهو ينم عن حبهم لمدينتهم الجميله كل من كتب غن المدينه له شكر و عرفان بما بذلوه من جهد وندعوا الله لهم بالتوفيق و السلامه و طول العمر *

– مهما كتبنا ونكتب عن مدينتنا فهو قليل في حقهم علينا لأنهم غرسوا لنا أرثا مشرقا يبقى في سجل سفرهم الخالد ………. اردت ان أزيد على ما بدؤا عسى ان يكون مقبولا رغم ايجازه علما ان جدي سيد عبد الرضا عند مجيئه من منطقة الحصين ( الحله ) قبل اكثر من 150 تقريبا كان يدون التأريخ و أتم ذلك والدي بصورة اوسع و أدق وفي كل يوم في مفكرته اليوميه …………….
*

.موجز مختصر عن تاريخ مدينة النعمانية
*

هي منطقة زراعية فيها بساتين النخيل والفواكه وتمتاز بزراعة الخضار حيث كانت تقوم بتمويل مدينة بغداد بها ، والذي جعلها هكذا هو موقعها على نهر دجلة وكذالك وجود فرع من الفرات يسمى { النيل } كان سابقاً يصل الى موقع المدينة الحالي وعندما كان مجرى دجلة يبعد عن الموقع الحالي بحدود 10 كم.
هذا قد يكون تاريخها في عصر حكم ملوك بني العباس ، وأما قبلها فقد كانت مصيفاً لملوك المناذرة وقد بنى فيها { النعمان بن المنذر المسمى ابن ماء السماء } قصراً توجد أطلاله بهيئة مرتفع ترابي في منطقة بساتين ( كرادة النعمانية ) شمال المدينة .
أما أقدم ما عَرِفْتُهُ عن ذكرها في التاريخ الأقدم من فترة المناذرة ؛ هو في أحد الكتب التي تتحدث عن [ نسيج الاقمشة ] باعتبارها منطقة مشهورة بصناعة الملابس !!! مما يمكن الاستقراء بأن سكانها على ذالك الزمان يمتلكون علم ومعرفة فاتجهوا نحو الصناعة وأهم فرع فيها هو ما يتعلق بالصناعات الغذائية والنسيجية ؟!!.
ومما يمكننا تثبيته من أيامها السالفة هو أنها كانت الممر والطريق الذي يسلكه المسافرون بين البصرة والكوفة ، ثم بين واسط والكوفة لاحقاً وما عداها من المناطق التي يفصلها نهر دجلة مهما ابتعدت مساحة الضفاف ؟! ، فمن المعروف أن المسافرين يعبرون نهر دجلة في منطقة { العِبْره وهي جسر الأنوار أو أم حلانه في مدبنة الكوت } حيث يتجه المسافر صعوداً إلى ناحية الشمال أما باتجاه الفرات فهو يأتي النعمانية ويتجه مع { مجرى نهر النيل أو نيل الفرات } حتى يبلغ ضالته !! حيث كان هذا الفرع من الفرات يصل إلى منطقة سوق النعمانية الكبير عندما كان نهر دجلة يبعد عن المدينة بحدود 10 عشرة كيلومترات ؟.
وقد قلنا { مختصر وموجز } وذالك لامتداد تاريخ المنطقة بتنوعها الاقتصادي والديموغرافي وما جرى على أرضها من وقائع وحوادث ؛ مما يتطلب كتب تؤرخ ذالك وهي تملأ مكتبات كبيرة ؟!! لذالك فسنكتب عن تاريخها الحديث ؟ أي تاريخ {{ مدينة النعمانية الحالية }} أو مدينة (( البغيلة )) سابقاً .
وهنا أنقل عن { ديوان السيد سلمان الخطيب رحمه الله } حادثة حصلت في نهاية العقد الخمسيني من القرن المنصرم ، حيث زار السيد في ديوانه المرحوم {{ جحيل اللامي }} ويومها كان [ أكبر معمر ] في المنطقة ويبلغ عمره في تلك الزيارة أكثر { 120 مائة وعشرون عاماً } كما صرح هو بذالك في تلك الجلسة ؛ وقد روى للحاضرين أنه قام بزراعة حدود المدينة القديمة بالخضرة وهو في عمر الشباب ؟!! وقال أنه ( نصب له من سعف النخيل مكاناً لاستراحته في مكان هو التقاطع في السوق الكبير الذي يقع نهاية شارع السادة أل الحبوبي ) وأضاف أن المنطقة كانت أرض زراعية تعود إلى { الكلابيين } أو تحت وصايتهم .
يضيف المرحوم جحيل اللامي ؛ أن المرحوم { راضي } والذي هو والد المرحوم ( محمد الراضي ) وهو والد المرحوم [ هاشم الراضي ] وهو والد المرحومين { الحاج علاوي وهادي هاشم } أي الجد الثالث لعائلة { المرحومين علاوي وهادي هاشم } وهم الاستاذ رزاق هادي هاشم واخوانه والاستاذ حسين علاوي – أبو عُلا – ؟!! من جهة مدينة { الحلة } فقد كان المرحوم { راضي } يعمل {{ بقال عرب }} ياتي من الحلة ببضاعته ليبيعها على الكلابيين ؟! وقد طلب منه المرحوم {{ عجم رئيس قبيلة الكلابيين وهو جد الشيخ أعلان شعلان العجم – مدّ الله بعمره }} البقاء قربهم وتجهيزهم بما يحتاجونه من المواد البقالية في حينها ؛ وقد وافق المرحوم ( راضي ) على المقترح وانتقل بعائلته للمنطقة وقد بنى له من سعف النخيل شبه دكان ولعائلته من الطين بيتاً يقع على [ معبر نهر أبو جاموس ] الذي أزيل حالياً وهو يقع قرب بناية محكمة النعمانية الحالية .
من هذا ووفقاً لهذه الرواية يكون أول من سكن في المنطقة التي هي مدينة النعمانية الحالية هو المرحوم{ راضي } في الوقت الذي كان المرحوم { عجم } يسكن { قلعة عجم } التي تقع قرب ( مطار النعمانية ) وكان زمان هذا في النصف الثاني من القرن التاسع عشر وبحدود العقدين الخمسيني والستيني من ذاك القرن ؛ فيكون عمر النعمانية الحالي { بين 150 إلى 160 عاما }.
تبع مجيء المرحوم راضي من الحلة إلى المنطقة ؛ إنتقال مجموعة من الذين كانوا يسكنون مناطق { الطريق السياحي الحالي } مثل ( الحصين والدبلة والسادة والعتايج وغيرها ) وقد باشروا ببناء مساكن ومحلات لهم .

المصدر:صفحة السيد احمدسلمان الخطيب

النعمانية
النعمانية جسر النعمانية

يتبع

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *